السيدة بوجمعة تؤكد على أهمية التدوير لتجسيد الإقتصاد الأخضر

أكدت وزيرة البيئة، دليلة بوجمعة، يوم الخميس بالجزائر، على أهمية عملية التدوير في تجسيد الاقتصاد الأخضر الذي يعد من أبرز أهداف سياسة القطاع.

وجاءت هذه التصريحات خلال اشراف السيدة بوجمعة، رفقة والي العاصمة، يوسف شرفة، على عملية تشجير بسد الدويرة بالعاصمة، في إطار احياء اليوم العالمي لإعادة التدوير وكذا عيد النصر.

وصرحت على هامش هذه العملية التي شاركت فيها جمعيات من المجتمع المدني ونوادي للبيئة، قائلة : “نحيي اليوم على غرار كل دول العالم، اليوم العالمي لإعادة التدوير رفقة الفاعليين في هذا المجال، إدراكا منا بأهمية التدوير للمضي نحو الاقتصاد الأخضر وهو ما يدخل ضمن سياسية قطاع البيئة”.

“كما جاءت أيضا لإحياء ذكرى غالية على قلوب كل الجزائريين وهي عيد النصر تخليدا ووفاء منا لشهدائنا الأبرار”، تضيف الوزيرة.

وفي هذا السياق، أكدت السيد بوجمعة على الدور “الفعال” للجمعيات البيئية في “دعم ومساندة مشاريع القطاع وبناء برنامج يتضمن نشاطات وإجراءات ملموسة للمحافظة على بيئتنا”.

وفضلا عن كونها “شريكا فعالا” في تنفيذ استراتيجية الوزارة، فإن الجمعيات تشكل “جسر تواصل بين الوزارة والمواطن لغرس الثقافة البيئية وتكوين مواطن بيئي”، تضيف الوزيرة.

وعلى هامش عمليه التشجير، تم تكريم عدد من الجمعيات والنوادي الناشطة في مجال البيئة.

من جهتها، أثنت رئيسة الجمعية الوطنية لترقية الثقافة البيئة، مليكة بوطاوي، على مشاركة الشباب في هذه العملية مؤكدة بأن “البيئة مسؤولية الجميع” وهي “تحتاج إلى تظافر الجهود للمشاكل التي تعاني منها”.