إحياء اليوم العالمي للمياه

بدعوة من السيد وزير الموارد المائية، ومشاركة كل من السيد وزير الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية ،السيد والي العاصمة والقائد العام للكشافة الجزائرية، شاركت السيدة الوزيرة دليلة بوجمعة بمنتزه الصابلات في إحياء اليوم العالمي للمياه الذي حمل هذه السنة شعار  تثمين المياه  ValuingWater ، ومن خلال كلمة لها بالمناسبة، أكدت السيدة الوزيرة أن احياء هذا اليوم هو فرصة ومرحلة أساسية لمواجهة الرهانات الجديدة الناجمة عن جائحة  كوفيد 19 التي بينت و أثبتت الأهمية الإستراتيجية للمياه من أجل بناء  التنمية المستدامة واقتصاد عالمي مقاوم.

مضيفة أن اليوم العالمي للمياه الذي جاء هذه السنة تحث شعار«تثمين المياه» يندرج في صميم إستراتيجية البيئة التي تعتمد أساسا على #الاقتصاد_الدائري.

ويتزامن هذا اليوم مع السنة الرابعة لإعلان الأمم المتحدة عن انطلاق، العقد الدولي للعمل تحت موضوع ، “المياه من أجل التنمية المستدامة”.

ويُراد من هذا العقد الدولي حث التعجيل بالجهود المبذولة نحو مواجهة التحديات المتصلة بالمياه، بما في ذلك زيادة الضغط على موارد المياه والنظم الإيكولوجية والتغيرات المناخية وخطر الجفاف والفيضانات.

بالفعل فالمياه هي في قلب التنمية المستدامة و هذا من خلال الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة الذي ينص على ’’ضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع‘‘

كما أضافت السيدة الوزيرة “تؤدي التنمية الاقتصادية و زيادة الكثافة السكانية إلى استعمال المتزايد للمياه خاصة في قطاع الزراعة والصناعة و كذا في إنتاج الطاقة المتسعملة لتلبية هذه التنمية و تأتي التغييرات المناخية لتساهم في ندرة هذا المورد الحيوي.

إننا إذ لم نتصرف بطريقة ناجعة من أجل حوكمة رشيدة و استهلاك مسؤول للمياه فإننا سنواجه تحديات اجتماعية و اقتصادية جدية ، إن تثمين المياه خاصة تلك الناتجة عن محطات معالجة المياه تساهم في تسيير الطلب و تقسيم العادل لها بين المستعملين.

تعتبر التنمية المستدامة و حماية البيئة تحديات كبرى للعشريات القادمة و الماء أوّل مورد متأثر بالتغييرات المناخية.”

عرف اليوم كذلك عدة نشاطات تحسيسية للأطفال، معرض مختص بالناشطين في مجال الموارد المائية، وتكريمات للمتفوقين والمبتكرين في مجال تثمين الموارد المائية من باحثين ومهندسين وأساتذة، ليختتم بإمضاء اتفاقيات عدة بين مختلف الفاعلين في المجال، من بينها اتفاقيتين أبرمت بين المعهد الوطني للتكوينات البيئية #CNFE مع كل من مؤسسة #AGIR والمنظمة الجزائرية للبيئة والمواطنة.