بيان حول ظهور قنديل البحر البرتغالي (Physalia physalis) في الشواطئ الجزائرية

لوحظ قنديل البحر البرتغالي (Physalia physalis) أو “البارجة البرتغالية” مؤخرا على ضفاف شواطئنا.

تم التقاط العينات الأولى التي تم تحديدها وتوثيقها في مارس الماضي (2021) خلال مهمة تفتيش نفذتها وزارة البيئة قبالة سواحل وهران ومنذ ذلك الحين تم تقديم عدة تقارير أخرى (تم العثور على 31 عينة) في كل من ولايات تيبازة جيجل عين تموشنت وهران بومرداس بجاية تيزي وزو سكيكدة.

هذا النوع شديد السمية للإنسان والحيوان. ينتج عن التسمم به شعور بألم شديد مصحوب بنخر وأعراض متعددة ناتجة عن التسمم العصبي والقلبي. حتى بقايا هذه القناديل بعد موتها تظل خطرة لعدة أيام.

يتنقل قنديل البحر البرتغالي مع الرياح والتيارات بفضل حيازته لكيس ذو مظهر وردي أو مزرق ، يسمى “عوامة”. فهي لا تثير شكوك السباحين بها كون مظهرها يتم الخلط بينه وبين كيس بلاستيكي ، أو حتى مع كرة صغيرة.

وفي هذا السياق، توصي وزارة البيئة المصطافين بتجنب أي اتصال مع هذه الأنواع الحية أو الميتة وإبلاغ الجهات المختصة في حين رصدها (مديرية البيئة ،المحافظة الوطنية للساحل، مديرية الصيد البحري، الحماية المدنية، الجامعات، الجمعيات البيئية … إلخ)، وفي حالة الإصابة يرجى التقرب في الحين إلى أقرب مركز طبي.