بيان حول الحرائق الأخيرة

تتقدم السيدة الوزيرة الدكتورة  سامية موالفي بتعازيها الخالصة لأسر ضحايا الحرائق المهولة التي مست عديد ولايات الوطن وولاية  تيزي وزو خصوصا وتترحم على أرواحهم الطاهرة وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين، كما تعتبر أن حماية أرواح المواطنين وإجلائهم ضرورة وأولوية تأتي قبل كل شيئ.

🔴 هذه الحرائق أضرت كذلك بالغطاء النباتي والثروة الحيوانية عبر آلاف الهكتارات، وعليه بإننا نعبر عن أسفنا الشديد عن هذه الخسائر المعتبرة من أرواح بشرية والتنوع البيولوجي الموجود بالمناطق المتضررة.

🔴 إننا نستنكر بشدة الأفعال الإجرامية للمتسببين في اندلاع هذه الحرائق والذين انتزعت من قلوبهم الرحمة وحب الأرض والوطن.

🔴 إن السيدة وزيرة البيئة  سامية موالفي تتابع عن كثب تطور الأحداث، كما جندت مديريات البيئة بالولايات المتضررة والولايات المجاورة للإطلاع على المسجدات أول بأول ومعاينة الأضرار والوقوف مع السلطات المحلية الولائية الساهرة على إخماد الحرائق وإحصاء الأضرار.

🔴 نشيد بالمناسبة بالمجهودات الجبارة المبذولة من طرف السلطات المحلية والأمنية ،مصالح وأعوان محافظة الغابات ،الحماية المدنية والدور الهام الذي يلعبه الجيش الوطني الشعبي الذي يضحي في هذه الأثناء بالنفس والنفيس ووفر جميع الوسائل المادية والبشرية التي تساهم في الاسراع من تقليص مدة التحكم في الحرائق، كما نحيي المساهمة الفعالة والتجند القوي للمواطنين والمجتمع المدني.

🔴 في الأخير نطلب من المواطنين التحلي باليقظة وتجنب كل الأسباب المؤدية إلى نشوب حرائق  الغابات خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة في هذه الفترة من السنة، والتبليغ الفوري عن أي تحرك مشبوه يلاحظ خلال المحيط الجبلي والغابي.