مشاركة وزيرة البيئة الدكتورة سامية موالفي في أشغال مؤتمر الأنظمة البيئية المياه الطاقة و الغذاء

شاركت مساء اليوم وزيرة البيئة الدكتورة سامية موالفي، عن طريق تقنية التحاضر المرئي، في أشغال مؤتمر الأنظمة البيئية المياه الطاقة والغذاء المنظم من طرف الاتحاد من أجل المتوسط و مركز البحوث المشتركة (JRC) ، حيث تم التطرق لدور العلم كمحرك للابتكار وحماية الأنظمة الإيكولوجية والتنمية.

يأتي هذا المؤتمر بالنظر لتداعيات التغيرات المناخية وتدهور الأنظمة الإيكولوجية وتزايد الطلبات على الموارد الطبيعية (المياه، الطاقة الغذاء) في منطقة البحر الأبيض المتوسط لضمان التسيير المتكامل للموارد الطبيعية والأنظمة الإيكولوجية .

وفي كلمة السيدة الوزيرة بالمناسبة تمت الإشارة إلى المشاكل البيئية التي تعيشها منطقة البحر_الأبيض_المتوسط من آثار التغيرات_المناخيات والتدهور الايكولوجي وندرة المياه وهذا بناءا على نتائج التقارير العلمية الأخيرة الخاصة بفوج الخبراء الخاص بالتغيرات المناخية GIEC والتقرير الخاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

كما شددت السيدة الوزيرة على ضرورة تبادل الخبرات والنتائج العلمية بين الدول المشاركة باعتبارها تعاني من نفس المشاكل فيما يتعلق بالمواضيع السالفة الذكر، وأكدت في نفس السياق على ضرورة نقل التكنولوجيا وتمويل المشاريع في هذا المجال لصالح الدول السائرة في طريق النمو.