تنصيب اللجنة الوزارية المكلفة بدراسة مشروع نقل النفايات المنزلية عبر السكة الحديدية

نصبت كل من وزارتي البيئة و النقل، اليوم الثلاثاء بالجزائر، اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بدراسة مشروع نقل النفايات المنزلية و ما شابهها عبر السكة الحديدية بمدينة الجزائر العاصمة.

وتهدف هذه الخطوة، التي جاءت ضمن الإجراءات الاستعجالية المدرجة في مخطط عمل الحكومة المصادق عليه مؤخرا من طرف غرفتي البرلمان،إلى استيعاب النفايات المنزلية و انتشارها العشوائي و تخفيف الضغط على وحدات معالجة النفايات المنزلية و كذا الازدحام المروري الذي تعرفه مختلف الطرقات.

وستسمح هذه الطريقة الجديدة لنقل النفايات المنزلية عبر السكك الحديدية بزيادة النجاعة و تقليل تكلفة جمع و نقل النفايات و التغلب على القيود المتعلقة ببعد مراكز الردم التقني و التقليل من تلوث الهواء .

وأوضحت وزيرة البيئة، سامية موالفي، خلال اشرافها على تنصيب اللجنة رفقة وزير النقل، عيسى بكاي، بأن هذه العملية ستسمح بتقليل تكاليف الجمع و مصاريف صيانة العربات الناقلة و توفير الطاقة (أقل ب 6 أضعاف من استهلاك الوقود المخصص لكل واحد طن من النفايات المنقولة).

إضافة إلى هذا ستسمح هذه العملية، تضيف الوزيرة، بتحقيق أرباح مالية من حيت تكاليف النقل تبلغ حوالي 970 دج لكل واحد طن من النفايات المنزلية ،فضلا عن التقليل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وأضافت بأن هذا الإجراء المستعجل سيتطلب تمديد خط السكة الحديدية بمقدار 5 كلم و إنشاء 3 الى 4 مراكز نقل بطاقة اجمالية 2320 طن/يوم أي 1360000 طن/السنة بتكلفة استثمارية تقدر بـ 5ر2 مليار دينار. و هو ما ستعمل عليه هذه اللجنة الوزارية المشتركة قصد الخروج بورقة طريق تسمح برفع كل العراقيل وحل كل المشاكل من أجل تحقيق هذا المشروع على أرض الواقع حتى يتسنى تعميم هذه التجربة عبر ولايات أخرى.

من جانبه، اكد السيد بكاي أن استغلال السكة الحديدية لنقل النفايات المنزلية سيكون له الأثر الإيجابي في التقليل من الكثافة المرورية و تلوت الهواء و التخفيف من الروائح الكريهة المنبعثة من النفايات.

كما أعرب عن استعداد قطاعه للعمل مع وزارة البيئة ل”جعل السكة الحديدية في خدمة نقل النفايات المنزلية”.