ملتقى تكويني حول التربية البيئية من أجل التنمية المستدامة لفائدة الأئمة والمرشدات

نظمت وزارة البيئة من خلال المعهد الوطني للتكوينات البيئية CNFE اليوم بمقر الوزارة ملتقى تكويني حول “التربية البيئية من أجل التنمية المستدامة” لفائدة الأئمة والمرشدات، بإشراف كل من السيد رئيس ديوان وزارة البيئة، السيدة المفتشة العامة للوزارة والسيدة المديرة العامة للمعهد الوطني للتكوينات البيئية وبحضور السيد مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجزائر كممثل عن وزارة_الشؤون_الدينية_والأوقاف.
يهدف الملتقى التكويني إلى نشر وتعميم الثقافة والوعي البيئيين في المجتمع من خلال أئمتنا ومرشدينا لأهمية الوازع الديني والوزن الذي يليه له المجتمع الجزائري، كما أن للبيئة دور بالغ الأهمية في قيم ومبادئ عقيدتنا.
يهدف الملتقى إلى تقوية قدرات ومعارف أئمتنا وتوجيه أهدافهم وأسسهم لتكون لها بعدا مستداما ذا بنية تحتية قوية في مجال حماية #البيئة، والتي قد ورد مفهومها في ديننا الحنيف على أنها: كل ما يحيط بالإنسان من موجودات، من هواء وماء وجمادات وكائنات حية، تشكل المجال الحيوي الطبيعي الذي يعيش فيه الإنسان ويمارس حياته الطبيعية ونشاطاته المتنوعة، والبيئة في الإسلام نظام دقيق جدا ومتوازن بقدرة الله تعالى وعظمته في خلق بيئة صحية ومتوازنة للإنسان على الأرض وجب عليه حمايتها.
يجدر الإشارة أن الملتقى حضره كذلك مختلف الفاعلين من جمعيات ومجتمع مدني مهتم بمجال البيئة، وعرف الملتقى كذلك مشاركة لأئمة من مختلف الولايات عبر تقنية التحاضر_المرئي عن بعد التي كانت متوفرة اليوم.